أهم الأخبار خزينة النقابة تعمل حتى الثانية عشر ظهرا «يوم ٣١ديسمبر»    -     نقابة الأطباء : رد وزارة الصحة يحقق الحد الأدنى من مطالب شباب الأطباء بنظام التكليف الجديد    -     اعلان خاص بقسم الميكروبيولوجيا الطبية والمناعة بكلية الطب القاهرة    -     عضو لجنة الصحة بالبرلمان : مساواة خريجي المعاهد الفنية الصحية بالأطباء أمر مرفوض ومستفز    -     مؤشرات لقرب انفراج أزمة أطباء التكليف    -     بعد اللقاء الثانى بقيادات الصحة : النقابة ما زالت على موقفها وتتمسك بضرورة وجود نظام مكتوب    -     تفاصيل لقاء وزيرة الصحة مع وفد النقابة وأعضاء لجنة الصحة بالبرلمان لحل أزمة التكليف    -     نقيب الأطباء يلتقى مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية لبحث سبل التعاون بين النقابة و وزارة الخارجية    -    


الكاتب الكبير جلال عارف.. وباقة محبة وتقدير وعرفان بالجميل فى مقاله (فى الصميم )


2019-05-14 00:00:00



نقلا عن مقالة الاستاذ جلال عارف بجريدة الاخبار


للأسف الشديد لم أستطع حضور حفل تكريم الدكتور شريف مختار في الصالون الثقافي لنقابة الأطباء ، وكم كنت أتمني أن أكون بين محبي الرجل وتلاميذه وعارفي فضله وهم يقدمون له باقة صغيرة من ورود المحبة والتقدير والعرفان بالجميل .
هذه القامة الرفيعة في عالم الطب تقدم ـ عبر مسيرتها الطويلة والجميلة ـ نموذجاً رائعاً لرواد جمعوا بين العلم والانسانية، وعرفوا أن الله لم يمنحهم نعمة التفوق لكي يحققوا ذاتهم فقط، وإنما لكي يكونوا ـ بعلمهم وتفوقهم ـ عونا للوطن وسنداً لمن يقاسمونهم بركة الانتماء  إليه .
كان في إمكان شريف مختار أن ينعم بالعيش في أمريكا أو أوروبا حيث توالت العروض المغرية، لكنه كان يؤمن أنه لو فعل لعاش العمر بلا قضية كما يقول دائما .
وكان في إمكانه أن يختار التخصص في مجال طبي آخر يجني منه الثروات الطائلة، لكنه اختار مجال »رعاية الحالات الحرجة»‬ الذي لم تكن مصر قد عرفته لكي يعود من دراسته ساعياًَ لتأسيس أول وحدة طبية في هذا المجال في قصر العيني، لتكون البداية والنموذج الذي مازال يحتذي حتي اليوم .
لم يسع الرجل يوماً لشهرة أو مال. هذا النموذج الذي يوضع بين الاعظم في مجاله في العالم كله، مازال يذهب في كل يوم ليشارك تلاميذه رعاية المرضي في قسم الحالات الحرجة بقصر العيني، الذي أصر منذ تأسيسه ـ أن يقدم خدماته للفقير قبل الغني، وأن تكون هذه الخدمة هي الأرقي في كل شيء .
ومازال شريف مختار يتابع كل جديد في مجاله، ومازال ينقل علمه لتلاميذه ومازال الرجل قادراً علي مواصلة الحلم الجديد الذي يحتاجه وطنه، مشروعه الجديد »‬إنقذ حياة» لمواجهة أخطار السكتة القلبية بالمتابعة المبكرة للمرضي، يعمل عليه بقلب فتي وبنفس الحماس الذي بدأ به وهو يبني بيديه أول وحدة لرعاية الحالات الحرجة في مصر .
ما أجمل أن تقرر من البداية أن تكون لك قضية، وأن تري أن إخلاصك لقضيتك قد وضعك في قلب الوطن والناس .

موضوعات ذات صلة :

*-الصالون الثقافى يكرم د شريف مختار مؤسس طب الحالات الحرجة فى مصر

*- المخزنجى فى حفل تكريم د شريف مختار : لو تكررت النماذج الاستثنائية فى حياتنا لتغير حالنا للافضل

*-الإعلامى محمود سعد : اشكر نقابة الأطباء على تكريمها للدكتور شريف مختار



التعليقات


لا توجد تعليقات
Powered By | 123Agency © 2015